لا شيء يشفيك
مثل قبس من السماء يقدح شعلة في زيت قلبك
فتستضيء مشكاتك بأفراح الآخرة
و لا أندى و لا أطهر و لا أعذب منبعاً من كلمات الله العظيم في وحيه لنبيه الشريفالقرآن كُلٌّ واحدٌ
يشد بعضه بعضاً
يُصدّق أوله آخره
يجمع لك العلم أركاناً أركاناً
فيه أصول كل شيء
فيه آيةُ النُّورآية النور ..
تُفسّر الوجود كله
و تدلّ الدلالات الواجبات
إن فيها من صِيَغ الخلق ما فيها ..
و الدلالة في صِيَغ الخلق .. خارقة للحُجُب دالة على معاني الخَلق .. مُثبتة للفؤاد

فؤادك الذي بين جنبيك.. رهانك الأوحد في أيام دنياك.. يتقلبُ حيناً بين الدعةِ و الأُنسِ بالدنيا
و بين خطى الصالحين السابقين الأولين.. في أثرهم نور.. و في خطاهم نور.. و في كلماتهم نور
فاقتبس من نور روحهم ما يسقي جفاف أعماق
و اُنبت..
اُنبت بالسعد و اليقين.. و اياكَ و الخبث
كثرة الخبث
ككثرة الرماد .. تأخذه الريح
أما قليل الطيّب
ف كشجرة لله
تُطعم القرية بأكملها ..و يزيد .. و يستظل المسافر بها .. و يلعب الصبيان
و لا يتأتّى الطَّيِّب إِلَّا بحبِ الله العظيم

فألقِ اللهم حبك العظيم .. في الصدور
فلا نجد دون حبك حباً

بقلم دعاء أبو سمهدانة