يا رسول الله… واشوقاه

لماذا هذا الشوق؟

تخيّل أنْ تقودك الخطى إلى مسجِدِه، فترى أصحابه يجلسون حوله، كأنّ على رؤوسهم الطير أدباً، وأفئدتهم